ÅäßáíÒí: عربي   
 

كيف اعرف أن يسوع هو ابن الله؟

هنا بعض أسئلة يتكرّر طرحها حول المسيحية. إذا كنت
ت ودّ المزيد من المعلومات على الردود إلى أيّ من هذه
.الأسئلة، الرجاء إنقر هنا لتنزيل هذا الكتاب المجّاني

(FAQ) لائحة
كيف اعرف أن يسوع هو ابن الله؟  •
كيف أعرف أن المسيح قام من الموت؟  •
ما هي طبيعة الله؟  •
لماذا أحتاج أن أؤمن بالمسيح؟  •
ماذا تعني " الولادة الثانية "؟  •
هل المسيح هو الطريق الوحيد لله؟  •
كيف أستطيع الوصول إلى الجنّة؟  •
ما هي الصلاة؟  •
هل يوجد مخطط لحياتي عند الله؟  •
ما هي المعمودية بالماء؟  •
من هو الروح القدس؟  •
كيف أحصل على الروح القدس في حياتي؟  •
ما هو الكتاب المقدس؟  •
هل الكتاب المقدس فريد من نوعه؟  •
لماذا قراءة الكتاب مهمة؟  •

----------------------------------------------------------------------------------------

كيف اعرف أن يسوع هو ابن الله؟

يحتوي العهد القديم في الكتاب المقدس على نبوّات كثيرة
تتعلق بمجيء المسيّا. بالرغم أن المسيّا سوف يأتي من القوم
اليهودي ، إلا أنه سيكون نورُ لكل الشعوب ، ليتم قول الكتاب
به:" جعلتك نوراً للأمم لتكون خلاصي إلى أقصى الأرض"
.( أشعياء 49: 6)
ولد يسوع من أم عذراء بقوّة الروح القدس. وقد عاش حياة البر
والقداسة ، ولكنه مات على الصليب. يقول الكتاب المقّس أنه
تحمّل خطايا العالم كونه الوحيد الذي يستطيع مصالحة الانسان مع
...الله. يقول الكتاب المقدس:" لكن أحزاننا حملها، وأوجاعنا تحملها
وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا. تأديب سلامنا عليه
وبحبره شفينا" ( أشعياء 53: 5). ولكن لم يستطع الموت أن
ينتصر عليه ، فقام من الموت بأعجوبة خارقة حيث رفعه الله من
الموت بعد أن رقد في القبر ثلاثة أيام ( راجع الإنجيل الملهم حسب
.متّى ، مرقس ، لوقا و يوحنا)
وخلال حياته على الأرض رفضه اليهود لأنهم كانوا يتوقّعون مسيّا
سياسي وقائد عسكري ليعيد لهم تاريخهم الماضي. لكن المسيح
حاول أن يوّضح لهم أن مملكته هي روحية وليست من هذا العالم. وعندما
واجه المحكمة الرومانية قال لبيلاطس الحاكم: "مملكتي ليست من هذا
العالم. لو كانت مملكتي من هذا العالم ، لكان خدامي يجاهدون لكي لا
أسّلم إلى اليهود. ولكن الآن ليست مملكتي من هنا"
.( يوحنا 18: 36)
ولكن وسط الرفض والمعاناة والصلب ، كان يسوع المسيح يكمّل
النبوات المتعلقة به كما قال عنه النبي أشعياء وهو يصفه من
على الصليب: "لا صورة له ولا جمال فننظر إليه، ولا منظر
"...فنشتهيه. محتقر ومخذول من الناس ، رجل أوجاع ومختبر الحزن
.( أشعياء 53: 2- 3)

حتىّ أن الرسول بولس قبل أن يعتنق مبادئ المسيح كان يشك
في ألوهيته كونه إبن الله. ولكن كل ذلك تغيّر بعد أن ظهر له
المسيح وهو في طريقه إلى دمشق لإضطهاد المؤمنين ( راجع القصة
الرائعة في سفر الأعمال الاصحاح التاسع). فبعد ذلك كرّس كل
.حياته للتبشير علناً بأن المسيح هو ابن الله مخلّص العالم
وفي رسالته الملهمة إلى أهل فيليبي نقرأ ما قاله عن المسيح: "وإذ
وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتىّ الموت موت
الصليب. لذلك رفعه الله أيضاً وأعطاه اسماً فوق كل اسم. لكي
تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الأرض ومن
تحت الأرض. ويعترف كل لسان أن أن يسوع المسيح هو ربٌ لمجد
.الله الآب

(FAQ) عودة الى لائحة

كيف أعرف أن المسيح قام من الموت؟

يحتوي الكتاب المقدس على شهادات عديدة من أناس عاينوا قيامة
المسيح. يفيد الرسول بولس إلى أكثر من 500 شخص كانوا
معاينون قيامة المسيح ( راجع كورنثوس الأول 15:6 ). وعدد كبير
من الرسل شاهدوا بأنفسهم حادثة صعود المسيح إلى السماء
.( وعندما كان الرسول توما محتاراً في قيامة( راجع سفر الأعمال 1:9
المسيح ، ظهر له المسيح مبدداً كل شكوكه. فأعترف توما بقيامة
وألوهية المسيح قائلاً:" ربي وإلهي !". فقال له يسوع :" لأنك
رأيتني يا توما آمنت ! طوبى للذين آمنوا ولم يروا."
.(يوحنا 20: 28- 29)

وعندما شكك القادة اليهود بقيامة المسيح ، أثبت لهم الرسول
بطرس عن حقيقة القيامة بقوله: "إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم
قتلتموه معلقين إياه على خشبة. هذا رفّعه الله بيمينه رئيساً
ومخلصاً ليعطي إسرائيل التوبة وغفران الخطايا. ونحن شهودٌ له
بهذه الأمور والروح القدس أيضاً الذي أعطاه الله للذين يطيعونه."
.(أعمال 5: 30 -32)

وكما ذكرنا أعلاه، بالرغم أن الرسول بولس لم يشاهد المسيح إباّن
حياته الأرضية ، إلا أنه شاهده على طريق دمشق عندما ظهر له من
السماء. واختبر مفعوليّة الإيمان المنبثق من القلب ، الإيمان
:الحقيقي الذي يصالح الإنسان مع المخلص. فيقول الكتاب
"ولكن بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه، لأنه يجب أن الذي يأتي إلى الله
يؤمن بأنه موجود ، وأنه يجازي الذين يطلبونه."
.(أعمال 11: 6)

(FAQ) عودة الى لائحة

ما هي طبيعة الله؟

يشدّد الكتاب المقدس على طبيعة الله فيشير إلى أقانيم الله
الثلاثة الله الآب ، الله الإبن ، الله الروح القدس. وهنا مبدأ
الثالوث المتعارف عليه منذ الكنيسة الأولى. ويجب التأكيد هنا أن
.(الله هو إله واحد وليس يوجد أمامه أي إله آخر ( راجع تثنية 6: 4- 5
وبنفس الوقت دعا يسوع المسيح الله كآب له ، وهذه الأبوية
ليست أبويه بشرية أو جسدية ، لكنها أبويّة روحية محضة وعلاقة
أبدية متساوية في المجد , لأن المسيح نفسه قال: " أنا والآب واحد"
.( فالمسيح هو الله المتجسد الذي جاء إلى العالم ( يوحنا 10:30
ليصالح الإنسان مع خالقه ولكي يلبي مطالب قداسة وعدالة الله
وتلبية لمحبته الفريدة للجنس البشري ، لأنه لا يمكن أن
يستطيع البشر أن ينقذوا أنفسهم من الخطيّة وعواقبها الخطيرة
.(راجع يوحنا الإصحاح الأول)

والجميل ذكره أن مبدأ الثالوث لم يكن مبداً لاهوتياً فقط ، بل كان
له بُعد تاريخياً حيث عاين عدد كبير من البشر صوت الله من
السماء ، ونزول الروح القدس على المسيح في حادثة المعمودية
.(وبعد موت وقيامة المسيح ، وعد بإرسال الروح( راجع لوقا 3
القدس الذي يقود إلى البر ويطهّر من كل إثم ، ويمنحنا قوّة للحياة
.في طريق القداسة وإطاعة الله

(FAQ) عودة الى لائحة

لماذا أحتاج أن أؤمن بالمسيح؟

الله يحبك كثيراً ، لذلك أرسل إبنه الوحيد من السماء إلى الأرض
ليصالح الانسان مع الله ويدفع ثمن الخطية الوخيمة الناتجة عن
تعدي الانسان ضد خالقه في جنة عدن والتي إرتكبها آدم وجرّ معه
كل البشر الذين ورثوا منه الطبيعة الخاطئة. ولكن الله عادل ومحب
؛ فكقدوس لا يحتمل الخطية وعارها ، لم تستطع جهود البشر
الدينية أن ترضيه. فالخطيّة هي وخيمة جدا لأنها مرتكبة ضد الله
ولذلك تتطلّب فدية كاملة منزّهة عن كل شر ، وهذه الفدية هي
المسيح يسوع الذي وحده يستطيع التكفير عن خطية البشر
كونه قدوس وكامل. فعدالة الله انصبّت على شخص المسيح وبذلك
رضي الله القدوس وزال غضبه المقدّس عن البشر. وبنفس الوقت
يقول الكتاب المقدس أن: "الله محبة" ومحبته شملت الجنس
البشري "لأنه هكذا أحب الله العالم حتّى بذل إبنه الوحيد، لكي لا
.( يهلك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية"( يوحنا 3:16
فعندما تقبل عطيّة الخلاص الموهوبة مجاناً وذلك بالإيمان النابع
من القلب وتعترف بخطاياك أمامه وتصمم على إطاعته ، فإنه لن
يرفضك ، بل يرحّب بك كمؤمن حقيقي تتمتع بفرح الخلاص
.والتأكيد من الحياة الأبدية في السماء

(FAQ) عودة الى لائحة

ماذا تعني " الولادة الثانية "؟

يقول الكتاب المقدس أنه علينا أن نولد ثانيةً. طبعاً لا يعني
ذلك أنه يتوجب علينا أن نولد جسدياً ، لكن المعنى هو روحي. عندما
نصلي إلى الله ونسأله أن يغفر لنا ذنوبنا ونطلب من المسيح أن
يسيطر على حياتنا وأن تكون سيادته مطلقة في كل مناح الحياة ،
عند ذلك تبدأ الحياة الروحية الجديدة أو" الولادة الثانية ". يخبرنا
الكتاب المقدس عن شخص بإسم نيقوديموس وكان قائد يهودياً. جاء
إلى المسيح ليلا ، ربما خشية أن تراه جماعة اليهود ، وحمل معه بعض
التساؤلات بأمور الدين ( راجع يوحنا 3 ). فقال له يسوع :"إن كان
.( أحدٌ لا يولد من فوق لا يقدر أن يرى ملكوت الله." ( يوحنا 3:3
وبعدها أشار يسوع أن الولادة الثانية هي ولادة روحيّة محضة تتم
.بقوة الروح القدس
عندما تسأل المسيح يسوع أن يدخل قلبك ، فإن ذلك يعني الطلب
" بالولادة الثانية" أو " الولادة الجديدة". وعند ذلك فإن الروح
القدس يقيم في القلب ويطهره من الإثم ويمكن المؤمن بأن يصير
خليقة روحية جديدة ( راجع كورنثوس الثانية 5: 17). هذا هي حلاوة
.وأعجوبة الأخبار السارة - التي تعني إنجيل المسيح
فإن قرارك بدعوة المسيح أن يخلصك ، هو من أعظم بل أعظم قرار
تتخذه في حياتك ، لأنه يتعلق به مصيرك الأبدي. يقول الكتاب
المقدس: "لأنك إن إعترفت بفمك بالرب يسوع ، وآمنت بقلبك أن
الله أقامه من الأموات خلصت ، لأن القلب يؤمن به للبر، والفم
يعترف به للخلاص" ( رومية 10: 9 -10). فإن شئت أن تولد ثانية
، فعليك أن تطلب المسامحة على ذنوبك وأن تسأل الرب يسوع أن
يسود على حياتك وأن تعزم على حياة الطاعة والسير في جدّة
الحياة بالمواظبة على تعاليم الكتاب المقدس والاستمرار
..بالصلاة والعبادة

(FAQ) عودة الى لائحة

هل المسيح هو الطريق الوحيد لله؟

إذا كنت ترغب أن ترضي الله ، فإنه من المهم أن لا تحاول كسب
رضاه بجهودك الشخصيّة. يجب أن تكون طريقة الله وليس
مبادرتنا. قال يسوع بصراحة وقوّة منقطعة النظير: "أنا هو
الطريق والحق والحياة. ليس أحد يأتي إلى الآب إلاّ بي"
.( وهذا كما ترى واضحٌ جداً لكل إنسان مخلص بالعثور ( يوحنا 4:16
على الحقيقة. فلا يوجد أي طريق آخر. لقد قال الرب يسوع هذا من
عمق محبته لك ، لأنه يعلم إذا اخترت أي طريق آخر فإنه سيوصلك
إلى الهلاك ، لكنه صريح معك وقلبه مفعم بالمحبة من أجلك. هو
يوّد أن يختارك مؤمنا ً به لتنضم إلى عائلة المؤمنين وللأبد. لكن
.من الواجب عليك أن تختاره وتقبل عطيّة الخلاص كما ذكرنا أعلاه

(FAQ) عودة الى لائحة

كيف أستطيع الوصول إلى الجنّة؟

يقول الكتاب المقدس: "الجميع زاغوا وفسدوا معاً. ليس من يعمل
صلاحاً ليس ولا واحد" ( رومية 3: 12). ولذلك قدّم الله هبة الخلاص
بواسطة يسوع المسيح. فعلينا أن نعترف بخطايانا وأن نؤمن
.بالمسيح كمخلّص وحيد وليس هناك من طريق آخر للخلاص
فجهودنا الشخصيّة وممارساتنا الدينية لا تكفي ولا تستطيع أن
توصلنا إلى الفردوس. لكن الطريق إلى الفردوس يبدأ بالولادة
الثانية والتي تكلمنا عنها سابقاً. ويقول الكتاب المقدس:
"وليس بأحد غيره الخلاص لأن ليس إسم آخر تحت السماء ، قد أعطي
بين الناس به ينبغي أن نخلص"( أعمال 4: 12 ). هذا هو الطريق نحو
السعادة في هذه الحياة والتأكيد من الوصول إلى الحياة الأبدية في
.فردوس الله

(FAQ) عودة الى لائحة

ما هي الصلاة؟

الصلاة بكل بساطة هي المناجاة والتكلم مع الله. بإمكانك التكلم
مع الله في أي وقت سواء في النهار أو الليل وفي أي مكان. فالله
موجود في كل مكان ويرغب بسماع صلوات المؤمنين ويسر جداً
بتضرعاتهم. ليس المهم أن نصلي لله بوقفة خاصة أو تقليد
معيّن سواء بالركوع أو الوقوف أو أي شئ آخر. المهم هو أن تقترب
.نحو الله بالخشوع والعبادة الحقيقية النابعة من القلب

(FAQ) عودة الى لائحة

هل يوجد مخطط لحياتي عند الله؟

الله يحبك محبة غامرة ، ولذلك فله مخطط خاص لحياتك. مخططه أن
يبارك المؤمن به وأن لا يدخل عليه أي مضّرة. " لأني عرفت الأفكار
التي أنا مفتكر بها عنكم يقول الرب أفكار سلام ولا شر لأعطيكم
آخرة ورجاء. فتدعونني وتذهبون وتصّلون إليّ فأسمع لكم."
.( هو يعرفك قبل ولادتك وقد نسجك في بطن ( إرميا 29: 11و 12
.أمك بأعجوبة كما تقول كلمة الله: "لأنك أنت لإقتنيت كليتيّ
نسجتني في بطن أمي. أحمدك من أجل أني قد امتزت عجباً. عجيبة هي
أعمالك ، ونفسي تعرف ذلك يقيناً" ( مزمور 139: 14-13 ). وعندما
تسير يوماً فيوماً تحت إرادة الله ، فبإمكانك أن تكتشف عمق
.محبته لك ومخططاته الثمينة لحياتك

(FAQ) عودة الى لائحة

ما هي المعمودية بالماء؟

عندما تقرر أن تقبل عطيّة الخلاص بواسطة يسوع المسيح ، عند
ذلك بإمكانك أن تعترف به جهارياً أمام الناس. المعمودية بالماء هي
علامة التطهير من الخطية والعزم على إطاعة المسيح في كل مجالات
.الحياة. فالكتاب المقدس يشدد على ممارسة المعمودية لكل مؤمن
.فالمعمودية تعني عدة أمور: 1- تشير إلى إطاعة المؤمن لمأمورية الله
حتى أن الرب يسوع نفسه قرر أن يعتمد تتميماً لكل بر
( المعمودية هي علامة خارجية ترمز إلى تغيير-2. ( 3:17راجع متى
داخلي- أي الولادة الثانية كما ذكرنا. 3- المعمودية هي رمز. فعندما
يعتمد بالإنطراح تحت الماء، فإنه بذلك يشهد بدفن حياته
الماضية المفعمة بالخطية. وعملية الخروج من الماء ترمز إلى
التصميم على الحياة الجديدة- حياة البر والطهارة. في كولوسي
2:12 نقرأ: "مدفونين معه في المعمودية التي فيها أقمتم أيضاً
معه بإيمان عمل الله ، الذي أقامه من الأموات." والجدير ذكره أن
.المعمودية كانت تمارس بين الرسل والمؤمنين الأوائل

(FAQ) عودة الى لائحة

من هو الروح القدس؟

الروح القدس هو الأقنوم الثالث من الثالمث الأقدس. يقول الكتاب
أن الروح القدس يقود إلى كل الحق ( يوحنا 16: 13). وهو الذي
يمنحنا العزاء والارشاد ( يوحنا 14: 26). إذا رغبت أن تعرف عن عمل
الروح القدس وعن طبيعته الفريدة ، فعليك أن تقرأ سفر الأعمال
الذي يشرح عن دور الروح القدس في حياة المؤمن والكنيسة. وسوف
تقرأ عن حلوله العجيب على المؤمنين في الاصحاح الثاني ، وعن
عمله البديع في بداية وانتشار الكنيسة. نقرأ في الاصحاح
التاسع: "وأما الكنائس في جميع اليهودية والجليل والسامرة فكان
لها سلام ، وكانت تبنى وتسير في خوف الرب ، وبتعزية الروح
القدس كانت تتكاثر"
.( أعمال 9: 31)

(FAQ) عودة الى لائحة

كيف أحصل على الروح القدس في حياتي؟

عندما قام المسيح من الأموات وبعد صعوده إلى السماء وعد بإرسال
الروح القدس الذي كان وما زال يعمل في قلوب المؤمنين. فجسد
المؤمن كما قال الكتاب هو هيكل الروح القدس. فهو الذي يطهرنا من
الخطيّة ويرشدنا إلى الحق ، ويساعدنا على فهم وتطبيق كل
تعاليم الكتاب ، ويهبنا قوّة وفاعلية لخدمة الله. ويريدنا الله أن
نمتلئ بالروح القدس أي أن نخضع لسلطته ، وأن نصلّي لكي
يغمرنا بحضوره في قلوبنا ( راجع أعمال 2: 17- 18). بإمكانك
الصلاة الآن للإمتلاء بالروح القدس الذي سوف يمكنك أن تعيش
.حياة النصرة والقداسة يوماً فيوماً

(FAQ) عودة الى لائحة

ما هو الكتاب المقدس؟

الكتاب المقدس هو مجموعة من الأسفار الموحى بها من الله ، وهو
يتألف من العهد القديم والعهد الجديد. أما العهد القديم فيخبرنا عن
تاريخ الخليقة ومعاملة الله مع البشر، وإرسال الأنبياء ،
تحضيراً لمجيء المسيّا المخلص. وقد كتب العهد القديم باللغة
العبرية وجزء منه باللغة الأرامية. يركز العهد الجديد على حياة
وتعاليم الرب يسوع المسيح. ويحتوي على أسفاره الملهمة كتبت
بواسطة رسله. ويدوّن العهد الجديد تاريخ عمل المسيح على الأرض
وأيضاً تاريخ الكنيسة بعد صعوده للسماء ورسائل ملهمة إلى
المؤمنين في الكنائس التي أسسها الرسل. وقد كتب العهد الجديد
باللغة اليونانية وهي اللغة التي كان يمارسها أغلب البشر في
.ذلك الوقت

الكتاب المقدس المتداول بين أيدينا اليوم هو مترجم من اللغات
الأصلية والتي ترجع لحوالي ألفين سنة. ويوجد في متاحف
العالم اليوم أكثر من 4500 نسخة أصلية للكتاب المقدس تشير
.كل منها إلى عصمته عن كل خطأ أو تغيير

(FAQ) عودة الى لائحة

هل الكتاب المقدس فريد من نوعه؟

يملك كل شخص جسداً بحاجة إلى الغذاء اليومي. وفي نفس
الإعتبار كل فرد يملك أيضاً روحاً تحتاج إلى الغذاء الروحي. أنشأ
الله هذا القانون لفائدة الإنسان لأنه بدونه لا نستطيع
الإستمراريّة في الحياة. ونفس القانون ينطبق على حياتنا
الروحيّة. الكتاب المقدّس هو الغذاء الروحي للمؤمن. فعندما نهمل
طعامنا الروحي الذي هو كلمة الله ، عندها تضعف أرواحنا وتتأثر
علاقتنا مع الله بشكل سلبي. فقراءة الكتاب المقدس هو نبع
.الغذاء الروحي - لا تهمله

(FAQ) عودة الى لائحة

لماذا قراءة الكتاب مهمة؟

قضاء الوقت بالتكلم مع الله بالصلاة وقراءة كلمته هو عنصر
ضروري في الحياة المسيحية الصالحة. عندما نقرأ الكتاب المقدس
رغم أنه كتب منذ آلاف السنين ، إلا أنك سوف تختبر بأنه كلام
حيّ ووثيق الصلة لكل أمور حياتك وظروفك. علمنا يسوع أن
نصلي: "خبزنا كفافنا أعطنا اليوم..." ( متى 6: 11). ولذلك من
الضروري أن توفّر الوقت يومياً من أجل الطعام الروحي. يطلق
بعض المؤمنين على هذا الوقت الخاص للقراءة والصلاة "بوقت
التعبد والتأمل الروحي." هذا الوقت هو واجب حتمي لكل مؤمن
للإختلاء بالله ولعبادته بالصلاة وقراءة كلمته. سوف يعلن الله
إرادته في حياتنا بواسطة كلمته الملهمة حيث يقودنا الروح القدس
.إلى معرفة الحق ويرشدنا إلى طريق الفضيلة والحياة المقدسة
بإمكانك تخصيص هذا الوقت سواء بالصباح أو المساء أو في أي
وقت مناسب ، لأنه ليس المهم التوقيت بل الحافز الداخلي والدافع
الشخصي للإختلاء بالله وتقديم العبادة والصلاة له ، وأيضاً
الصلاة لأجل حاجاتنا الروحية والجسدية. فإلهنا هو إله مملوء
بالمحبة ينتظر بشوق أن يسمع تضرعاتنا وصلواتنا وأن
.يستجيب لها

(FAQ) عودة الى لائحة


 
 

I